21/02/2024
كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

كيف تختار سهم للتداول والاستثمار وأسئلة بالتفصيل ونصائح هامة

كيف تختار سهم للتداول والاستثمار. عملية اختيار سهم أو شركة للتدوال والإستثمار ليست بالأمر السهل. لكن يمكنك أن تتبع بعض الطرق التي نجحت مع بعض المستثمرين. كما أن شراء أوامتلاك أسهم أشبه بامتلاك أجزاء صغيرة في شركات ومشاريع تجارية متعددة. لذلك يجب عليك كمستثمر أن تبدأ بقراءة التقارير الخاصة بالشركات ومتابعة أخبار الشركة قبل اتخاذ قرار شراء أي سهم منها.

كذلك ايضا الشركات المساهمة ملزمة بالافصاح عن بياناتها المالية ونشر تقاريرها بصفة دورية وهذا ماسوف يساعدك في الإختيار. ولكن قبل الحديث عن الأسهم هناك نقاط مهمة جدا لابد أن تعرفها:

1- اغلب الناجحين في سوق الأسهم ليسوا اذكياء ولكن منضبطين.
2- سوق الأسهم اكثر مكان في الدنيا يغتني منه الناس وكذلك أيضا اكثر مكان في الدنيا يفتقر بسببه الناس.
3- الاسهم ليست للجميع كما تعتبر أيضا من اكثر الاستثمارات عالية الخطورة.
4- الاسهم تسبب الإدمان.

ما هو مفهوم سوق الأسهم؟

عبارة عن سوق بإمكانك فيه شراء حصة من شركة ما. وليس مجرد رقم او اسم. مثال: شرائك سهم واحد في اي شركة في العالم. يعني بأنك مالك في هذه الشركة (تملك حصة فيها) ولك حقوق وتستحق حصة من أرباح الشركة.

لا توجد طريقة وحيدة صحيحة لكيفية اختيار سهم استثماري. إلا أنه يوجد أساسيات تساعد المستثمرين على تضييق نطاق البحث قبل البدء بقراءة تحليل التقارير المالية لكل شركة بالقائمة.


ما هي الخطوات لتصبح مستثمرا على درجة عالية من الثقافة والحنكة الاستثمارية ولكي تعرف جيدا كيف تختار الاسهم الرابحة ؟

أولا تحديد هدف المحفظة الاستثمارية

لأن المستثمرين الذين يركزون على متطلبات زيادة رأس المال لهم معايير استثمار مختلفة. حيث يستهدف المستثمرون الذين يحاولون زيادة رأس مالهم. الشركات ذات القيم السوقية ومراحل دورة الحياة المتفاوتة.

أما ذوي القدرة المنخفضة على تحمل المخاطرة وكذلك ايضا المهتمين بالحفاظ على رأس المال بشكل أساسي يميلون للاستثمار في الشركات الكبرى المستقرة.

ثانيا كيفية اختيار الشركة التى أشتري بها اسهم للتداول

تفكر في اختيار الشركة المناسبة للاستثمار فيها؟ هذا يعني أنك في المراحل الأولى لتجميع محفظتك الاستثمارية بهدف تحقيق الاستقلال المالي. وبالتالي يصبح من أولوياتك الرئيسية وضع أموالك في شركة تمنحك فائدة على المدى الطويل.

وحسن اختيار الشركة المناسبة للاستثمار يشبه البدء بتأسيس مبنى. فهناك العديد من المعايير المطلوبة قبل الدخول في أي شركة. مع الأخذ بعين الاعتبار مخاطر الاستثمار لأن خطوة خاطئة واحدة ستكلفك الكثير من المال. والمعروف أن قطاع المال والأعمال وتحديدا الأسهم قائم على المخاطرة وتقلبات السوق.

قديما كانت الطريقة المضمونة لتحقيق النجاح هي اختيار شركة كبيرة. لأنها تضمن ارتفاع العائد على الاستثمار والحصول على حصة أولية مقابل مبلغ بسيط، وإعادة استثمار الأرباح، والحفاظ على المركز المالي لعدة عقود.

وغالبا ما يهتم المستثمرون الجدد والهواة على حد سواء. بشراء أسهم الشركة ولكنهم غير متأكدين من أنها ستكون رصيدا جيدا في محفظتهم الاستثمارية.

ثالثا إيجاد الشركات المثيرة لاهتمامك. يوجد 3 طرق بسيطة لإيجاد الشركات:

  1. ابحث عن صناديق المؤشرات المتداولة ETFs التي تتبع أداء صناعة أو قطاع معين، وتعرف على مجموع استثماراتها. هذا سهل جدا ولا يحتاج منك سوي البحث عن “ETF الصناعة س”. وسوف تكشف صفحة ETF الرسمية إما عن كل ممتلكات صندوق الاستثمار أو أفضل الممتلكات الموجودة فيه.
  1. استخدام أداة فرز لفلترة الأسهم بناء على معايير معينة، مثل القطاع أو الصناعة. توفر أدوات فرز الأسهم للمستخدمين خصائص إضافية. مثل فرز الشركات بناء على القيمة السوقية، أو عائد التوزيعات. أو مقاييس استثمار مفيدة أخرى.
  2. ابحث في المدونات، ومقالات تحليل الأسهم، وبيانات الأخبار المالية للبحث عن أفكار حول الشركات الموجودة في قطاع الاستثمار المختار. تذكر، اقرأ كل شيء بأسلوب نقدي، وحلله من كل الجوانب.

إن الأساليب الثلاثة سالفة الذكر ليست الطرق الوحيدة لاختيار شركة ما بالطبع، ولكنها تعتبر نقطة بدء لا بأس بها.

إن الشركة أكثر من مجرد مجموعة من الأرقام. فهي كيان حي قائم بذاته تحدث فيها أشياء وتغييرات جديدة كل يوم. وكلها مهمة جدا لأدائها وقيمتها المستقبلية. ادرس جيدا البيانات المالية الأساسية للشركة: الإيرادات، والهوامش التشغيلية، والتدفق النقدي.. سترسم لك هذه العوامل صورة معقولة عن الوضع المالي الحالي للشركة، وقدرتها على تحقيق الربح على المدى القريب والبعيد.

من ناحية الإيرادات، يجب على المستثمرين دراسة مدى استقرار هذه الإيرادات واتجاهها. تقيس الهوامش التشغيلية مدى كفاءة عمليات الشركة، من ثمّ تعتبر الهوامش التشغيلية المرتفعة أفضل من الهوامش التشغيلية المنخفضة. يجب مراجعة أرقام التدفق النقدي في الشركة. وخاصة التدفق النقدي لكل سهم، لأن هذا مفيد في قياس الربحية. كما تساعد في تقييم ما إذا كانت قيمة السهم مبالغ فيها أم أقل مما يجب.

رابعا قراءة التقرير السنوي للشركة

لنفترض أنك حصلت على التقارير السنوية لعدة شركات، كيف تقرأها لتحصل على المعلومات التي تريدها؟

ستبدو التقارير وكأنها مكتوبة بلغة غير مفهومة في البداية، لذا ينصح بمقابلة مستشار مالي ليمنحك درسا سريعا أولا. صحيح أن هذا قد يكلفك بعض المال ولكنك ستحصل على معلومات لا تقدر بثمن في النهاية.

إن قراءة تقرير سنوي للشركة. هو مفتاح القدرة على تحديد قيمة الشركة وستتعلم مع الوقت والتدريب كيف تقرأ الأرقام. وتفهم ما يجري داخل الشركة. كما ستبدأ في فهم مصطلحات مثل الشهرة التجارية والإهلاك والأسهم القائمة المخفضة.

خامسا مواكبة ما يجري في السوق

لو أردت أن تصبح مستثمرا مطلعا، يجب أن تواكب الأحداث والآراء السائدة في السوق. تمثل قراءة المدونات والمجلات والأخبار المالية على الإنترنت أحد أشكال البحث السلبي الذي يمكنك فعله يوميا. قد يبني مقال إخباري أو تدوينة أساسا لقرار استثماري أحيانا.


كيف تختار سهم استثماري من مقالة اخبارية؟

على سبيل المثال قراءة مقال صحفي حول عملية استحواذ كبيرة. قد يدفعك لإجراء مزيد من البحوث حول الأساسيات التي توجه هذه الصناعة. كما يوفر أيضا الإنترنت كَم هائل من المعلومات بسهولة. ويقدم تحليلات لأي حدث كبير يجري في السوق من خبراء استثمار مختلفين ذوي وجهات نظر متعددة.

قد تكون الفرضية الضمنية بسيط أحيانا، مثل: “يوجد اتجاه للابتعاد عن الفقر في الأسواق الناشئة حاليا. مما أدى لزيادة عدد الأشخاص الذين انتقلوا للطبقة المتوسطة. نتيجة لهذا، ستحدث زيادة في الطلب على المنتج أو السلعة س”. يمكن أخذ هذه الفرضية للمستوى التالي. عن طريق استنتاج المستثمر أن زيادة الطلب على السلعة سوف يؤدي لازدهار عمل منتجي السلعة س.

كما أيضا يشكل هذا النوع من التحليلات الأساسية البسيطة أساسا لتكوين “القصة” العامة وراء الاستثمار. والتي تبرر شراء أي سهم في صناعة معينة. أحد متطلبات البحث المهمة هي الفحص الدقيق للافتراضات والنظريات الخاصة بالفرضية الأصلية. كمثال لو كان إمداد س لا محدود. فإن الضغط لزيادة الطلب لن يؤثر إلا قليلا على الشركات التي تعمل في مجال بيع وإنتاج س. بعد إجراءك لهذا البحث النوعي واقتناعك بالفرضية العامة، يمكنك مواصلة التحليل باستخدام الإصدارات الصحفية للشركات، وتقارير عروض المستثمرين.

الخلاصة

كيف تختار سهم استثماري بنجاح في ظل كثرة المعلومات والخيارات المتاحة التي تصعب أحيانا قرار الاستثمار بأكثر مما تسهله. لذلك سيساعدك تحديد أهدافك الاستثمارية أولا. وكذلك أيضا القيام بفرز أولي للأسهم بناء على هذه الأهداف، على بدء بداية صحيحة نحو اختيار الأسهم التي ستلبي احتياجاتك. رغم ذلك تذكر أن خطوات الفرز هذه تضيق نطاق قائمة خيارات الاستثمار المحتملة فقط. ولكنها لا تحل محل التحليل الأساسي المتعمق.


ما العوامل التي تساعدك على اختيار الشركة المناسبة للاستثمار؟ _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

كمبدأ توجيهي عام ينبغي أن تركز في قدرة الشركة على جني الأرباح. وما إذا كان وضع الشركة في السوق يفضي إلى النمو والتوسع. وبالتالي يعد صافي الدخل مؤشرا هاما. لأنه يمثل مقدار الربح الذي تجنيه الأعمال بعد دفع نفقاتها والضرائب وجميع الالتزامات المالية الأخرى.

والبحث في سجل الأرباح والعائد على الاستثمار وربحية السهم وأيضا مقارنتها مع ما تم تسجيله عبر الأعوام الماضية. يساعد على تقييم الشركة بشكل صحيح ومعرفة الاتجاه المستقبلي للاستثمار فيها. ويعد تحديد المخاطر المحتملة عاملا هاما أيضا. إذ تكرس العديد من الشركات الكبيرة قسما من بياناتها المالية لتحديد مخاطر الاستثمار المحتملة. التي ستؤثر سلبا في الحفاظ على الأرباح.

ومن المهم أيضا متابعة النشرات الإخبارية الحديثة. والتي يمكن أن توفر معلومات حالية عن الشركة. مثل المعاملات والخطط الهامة وكذلك ايضا المشاكل الرئيسية في القوى العاملة وأي شيء يؤثر على أعمالها.


ما هي قواعد اختيار الشركة المناسبة للاستثمار؟ _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

أثناء اختيار الشركة المناسبة للاستثمار دائما، ضع في اعتبارك القواعد التالية:

  • القاعدة الأولى: حاول دائما الاستثمار في الأسهم التي توفر لك الفهم المنظم والواضح للنموذج التجاري للشركة.
  • القاعدة الثانية: ضع في اعتبارك أنه يجب عليك محاولة الاستثمار للشركات التي تتمتع برعاية ممتازة.
  • القاعدة الثالثة: يجب عليك تقييم الصحة المالية للشركة. وبالتالي ابدأ بالاطلاع على التقارير المالية والتقارير السنوية والتقارير الفصلية ثم تحليها وقراءتها بشكل متعمق.
  • القاعدة الرابعة: حاول تجنب أسماء الشركات الصغيرة التي تستثمر في الشركات الكبيرة أو المتوسطة. لكن الأمر ليس إلزاميا. فإذا كانت الشركات ذات رأس المال الصغير جيدة ومربحة يمكنك بالتأكيد الاستثمار فيها.

شراء ما تعرفه _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

البقاء داخل دائرة اختصاصك يساعدك على تحديد الجودة في هذا المجال. ولأنه من المستحيل تتبع كل شيء يحدث في الاقتصاد العالمي. يجب عليك التركيز على عدد قليل من الصناعات أو الأسواق، والبحث عن الاتجاهات وعمليات الدمج والاستحواذ وتغييرات التشريعات ذات الصلة وأي أحداث عالمية قد تؤثر على السوق الذي تختاره.


الاستثمار في الشركات ذات المزايا التنافسية

امتلاك الشركة لمزايا تنافسية يساعدها على جني الأموال والاحتفاظ بالعملاء بسهولة أكبر من غيرها.. كما يجعلها أيضا قادرة على توفير القيمة والعائد على الاستثمار لمساهميها بشكل أكبر.

ونجد أن العلامات التجارية الموثوقة والخدمات التي يتطلب استبدالها وقتا أطول من غيرها مثل البنوك والهواتف المحمولة. لديها القدرة على توسيع أرباحها ورفع أسعار خدماتها ومنتجاتها والقدرة على الاحتفاظ بالعملاء. كما أن الشركات التي تمتلك براءات اختراع أو لديها فرص نمو أسهل قادرة على جذب المستثمرين بشكل أكبر من غيرها.


تقييم أداء الشركة _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

من الأهمية بمكان أن تنظر إلى ما هو أبعد من سعر السهم الحالي. فأنت بحاجة إلى إلقاء نظرة على سعر الشركة بأكملها، أي قيمتها السوقية الحقيقية. ما يساعدك على تجنب المبالغة في تقييم سعر السهم.

وباختصار القيمة السوقية هي سعر جميع الأسهم المعلقة في الأسهم العادية مضروبة في السعر المعروض للسهم خلال فترة زمنية محددة.ز على سبيل المثال الشركة التي لديها مليون سهم غير مسددة وسعر سهم بقيمة 75 دولارا للسهم الواحد سيكون لها رأس مال سوقي يبلغ 75 مليون دولار.

وأحد أهم مفاتيح الاستثمار هو أن نمو الشركات ليس بنفس أهمية نمو السهم. فيمكن أن تحقق الشركة ذات الأرباح والمبيعات والإيرادات لمدة خمس سنوات متتالية. ولكنها أيضا قد تحقق عوائد كبيرة للمستثمرين عن طريق تقليل إجمالي عدد الأسهم القائمة. وبالتالي أيضا يميل المساهم نحو تخفيض عدد الأسهم القائمة. إذا كانت الاستخدامات البديلة لرأس المال ليست جذابة. مما يزيد من حصة كل مستثمر في الشركة.


الجانب العاطفي في الاختيار _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

ومن المهم الانتباه إلى الجانب العاطفي في عملية اختيار الشركة المناسبة للاستثمار فيها. فيتوجب عليك إزالة مشاعرك من المعادلة وتحديد استثماراتك استناداً إلى البيانات. وهذا يتطلب الصبر والرغبة في الابتعاد عن موقف الأسهم المحتمل إذا لم يكن يبدو أنه قد تم تقييمه أو تقييمه بأقل من قيمته.

ومن جهة أخرى الأمر لا يتعلق فقط بتحقيق نتائج مالية جيدة. وإنما في الصفات الهامة الأخرى مثل الاستجابة والقدرة التنظيمية والتكيف والابتكار ومواجهة مخاطر الاستثمار. وعليه يجب التحقق من جودة الإدارة وأيضا معرفة مدى كفاءتها وتركيزها على الشركة والعملاء والمستثمرين والموظفين.

أخيرا من خلال التفكير بعناية في صفات الشركات التي تستثمر فيها ودمج معرفتك الخاصة بالسوق. يمكنك اتخاذ قرارات مستنيرة على أمل اختيار أسهم جيدة النوعية أو ذات القيمة. لكن كن على علم أن هذا الأمر ليس بمهمة بسيطة. وإنما يحتاج منك الكثير من البحث والصبر لموازنة كافة الأمور المتعلقة بالشركة وكذلك ايضا مستقبل الاستثمار فيها.


أنواع الناس في أسواق الأسهم _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

1- مستثمر طويل الأجل (يشتري اسهم في شركة ويتركها تنمو 5 سنين او اكثر)
2- مستثمر قصير الأجل (يشتري اسهم في شركة لفترة قصيرة ويبيع بعد سنة او 2)
3- مضارب يشتري ويبيع في نفس اليوم او عند ارتفاع السهم (وهذا التصور النمطي للاسهم)

نوع رقم 3 خطير جدا. فالمستثمر طويل الأجل: يربح وهو في بيته وبدون اي توتر وعصبية. لانه يعلم الاسهم تطلع وتنزل وهذا جزء من طبيعتها. أما المستثمر قصير الأجل: كذلك يربح لانه يعلم بأن الشركة على المدى القصير تتحرك مع السوق. لكن المضارب: غالبا يخسر رأس ماله بسرعة وغالبا يتوتر وغير سعيد.


أسس لايختلف عليها أحد:

1- دخول سوق الأسهم بدون فهم التداول مثل قيادة السيارة وعيونك مقفلة.
2- مبلغ الاستثمار في الأسهم يجب ان يكون فائض وليس مبلغ تحتاجه في مصاريفك.
3- الاقتراض من اجل شراء الأسهم اكبر مخاطرة وأكبر خطأ ترتكبه تجاه نفسك.

لماذا الاسهم افضل وسيلة لزيادة الأموال؟ _ كيف تختار سهم للتداول والاستثمار

لأنه الطريقة الوحيدة في العالم التي تعطيك عوائد 10-15% وأنت نائم في البيت وبدون اي مجهود فعلي او حتى تكلفة. ومقارنة بالاستثمار في العقارات الذي يعطيك من 5-8% سنويا.

كيف تختار السهم المناسب؟

جميعنا نميل إلى حب صناعات (قطاعات) معينة مثل: النفط، مطاعم، تطبيقات تواصل، شركات سيارات، شركة طيران وغيرها الكثير. ابحث عن شركة في مجال تحبه وركز في هل الشركة تربح او تخسر.كذلك ايضا تنمو او تتراجع هل عليها ديون؟هل لديها مستقبل؟ تابع الأخبار تجنب التوصيات وابحث بنفسك.


كيف احلل الشركات؟

جميع الشركات تصدر تقرير ربع سنوي (كل 3 شهور) أو تقرير سنوي (كل 12 شهر).ز المهم في هذه التقارير:
1- هل يوجد نمو (زيادة مبيعات)؟ (مقارنة بالربع او السنة الماضية)
2- كيف أرباح الشركة؟
3- رؤية الشركة المستقبلية Guidance؟ (كل شركة تقدم توقعات نتائج مستقبلية)

ما فائدة النتائج والتوقعات؟

في اغلب الحالات عندما تسمع عن ارتفاع شركة رغم انها خسرت في هذه السنة. السبب يكون بناء على توقعات الشركة مع توقعات المحللين. مثال: الأسبوع الماضي سهم شركة ما ارتفع 16% رغم تحقيق خسائر. السبب: خسائر افضل من (التوقعات)



اقرأ أيضا …

اساسيات التحليل الفني للبورصة شرح مبسط بالصور مع توضيح اهم المصطلحات
اساسيات التداول في البورصة مع شرح خطوات عملية التداول وكيفية تحليل أي سهم
المؤسسات المالية في البورصة التي تساهم في تنظيم ووساطة ومراقبة وتنفيذ العمليات

lora

كاتبة ومحررة أساسية في موقع gaawy

View all posts by lora →