22/02/2024
أعراض أوميكرون متحور كورونا

أعراض أوميكرون متحور كورونا الجديد وكيف يختلف عن كوفيد 19 وما مدى خطورته؟

قد تختلف أعراض أوميكرون متحور كورونا قليلا عن الأنواع الأخرى من متحورات فيروس كورونا، لذلك من الضروري للغاية الانتباه إلى أي علامات جديدة للعدوى.


الفرق بين أعراض كورونا و أوميكرون متحور كورونا

ولكن ما تزال أعراض فيروس كورونا تشمل السعال الأكثر شيوعا والحمى الشديدة وفقدان التذوق والشم. بينما لدى أوميكرون أيضا بعض الأعراض الخاصة بهذا النوع المعين، وفقا لما ذكره الطبيب العام الدكتور غاري بارتليت. وحذر من أن المرضى أكثر عرضة للإصابة بشعور غريب في حلوقهم. وأضاف الطبيب أيضا أن التعب المستمر وآلام العضلات وحتى التعرق الليلي يمكن أن تكون كلها علامات على الإصابة بأوميكرون.

قال بارتليت: “قد تبدو أعراض أوميكرون في البداية أكثر اعتدالا مقارنة بالعدوى من متحوّر دلتا. وقد يتسبب أوميكرون في ظهور الأعراض المعتادة المعروفة، مثل انسداد الأنف والحمى والسعال المستمر (السعال لأكثر من نصف يوم) والتهاب الحلق وفقدان حاستي التذوق والشم. وتشمل الأعراض التي قد تكون أكثر تحديدا لأوميكرون: حكة الحلق بدلا من التهابه، والسعال الجاف المستمر والتعب الشديد والإرهاق وآلام العضلات، والتعرق الليلي. وقد تكون هذه هي الأعراض الأولى والوحيدة لمتحوّر أوميكرون”.

وأضاف بارتليت، فقط لأنك أصبت بـ “كوفيد” في الماضي، فهذا لا يعني بالضرورة أنك لن تلتقط أوميكرون. ومن الضروري للغاية أن يبحث الجميع عن أي من الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا التقليدية.


فعالية اللقاحات أمام أوميكرون متحور كورونا

أكد مسؤول بمنظمة الصحة العالمية، الأربعاء، أنه لا دليل حقيقي على تراجع فاعلية اللقاحات أمام متحور فيروس كورونا الجديد، المعروف باسم “أوميكرون”.

وعن المسؤول في المنظمة الدولية يقول: “تشير بعض المؤشرات المبكرة إلى أن معظم الإصابات بالمتحور أوميكرون خفيفة ولا توجد حالات خطيرة”، مضيفا أن المنظمة تعمل مع خبرائها في جميع أنحاء العالم لتحديد تأثير أوميكرون على انتقال العدوى وشدة المرض.

وأشار المسؤول إلى أنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن فترة حضانة “أوميكرون” تختلف عن أي متحورات أخرى لفيروس كورونا. كما طمأن المسؤول إلى أن “البيانات الأولية تظهر أن اختبارات الكشف عن كوفيد-19 الحالية لم تتأثر كثيرا بأوميكرون”. مضيفا أنه “لا حاجة لتطوير لقاح جديد، ومنتجو اللقاحات يحتاجون فقط إلى إجراء تعديلات بسيطة على اللقاحات الحالية”. بحسب ما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وأشار أيضا إلى أنه “تم رصد أكثر من 40 تحورا مرتبطا بسلالة أوميكرون”. محذرا من أن “الناس يريدون التخلي عن تدابير السلامة ولكن بدونها سيكون هناك المزيد من المتحورات”.


المحصّنون والمعزّزون.. ليسوا في أمان من الإصابة بأوميكرون متحور كورونا

أشارت العديد من التقارير إلى أنّ بعض المصابين بـ”أوميكرون” قد تلقوا التطعيم والجرعة المعززة بشكل كامل. وأتت نتائج الفحوصات التي أجريت على عينات الدم المأخوذة من الأشخاص الملقحين ومتلقي الجرعة المعززة متشابهة.

وقال الأطباء إنّ التطعيم، وخصوصًا تلقي الجرعات المعزّزة، توفّر حماية جيدة ضد المرض الشديد الناجم عن متحور أوميكرون، رغم أنه من السابق لأوانه معرفة ذلك على وجه اليقين.

ولفت مسؤولو الصحة إلى أنّ العديد من الحالات الأولى التي شوهدت كانت بين المسافرين وأشخاص يتمتّعون بصحة جيدة، وبين من يتّخذون احتياطات أخرى.

وأصدر واضعو نماذج الأمراض في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي تقريرًا السبت. يفيد بأن الإصابات في إنجلترا تجاوزت الذروة المسجلة الشتاء الماضي، من حيث الأعداد اليومية. وكتبوا في تقرير أولي نُشر على الإنترنت أن هذا يمكن أن يترجم تضاعفًا بعدد حالات الاستشفاء اليومية مقارنة مع السنة الماضية.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة

كما أنه من غير المؤكد أن تأثير “أوميكرون” على الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، والذين يرجّح أن يكونوا بين أوائل المصابين. وقد يشمل هؤلاء، كبار السن، والأشخاص الذين يعانون أيضا من مستويات مختلفة من التنازل المناعي، والذين يعانون من حالات صحية سابقة.

وقال اختصاصي الطب الباطني في لوس أنجلوس الأمريكية، الدكتور خورخي رودريغيز : “سيستهدف هذا الفيروس الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به. وأولئك الذين لم يتلقو التطعيم، وكذلك الأشخاص الذين لم يتلقو الجرعة المعززة”.

وقالت الدكتورة كريستال واتسون، إحدى كبار المساعدين في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي : “الأعداد الكبيرة يمكن أن تعني دخول الكثير من الناس إلى المستشفى”.

وفيما رُصد عدد قليل فقط من الحالات في الولايات المتحدة حتى الآن. لا يوجد سبب وجيه للاعتقاد بأنّ المتحوّر لن ينتشر فيها إسوة بأماكن أخرى من العالم.


تحذير منظمة الصحة العالمية

من جهته، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأربعاء. أنه تم الإبلاغ عن إصابات بالمتحور. “أوميكرون” في 23 دولة، محذرا من أن كل دولة يجب أن تأخذ هذا المتحور على محمل الجد. مشيرا إلى أن المتحور الجديد “مقلق للغاية”.

وقال في مؤتمر صحفي لمنظمة الصحة العالمية: “منظمة الصحة العالمية تأخذ هذا التطور على محمل الجد، وكذلك يجب على كل دولة.

لكن لا ينبغي أن يفاجئنا ذلك. هذا ما تفعله الفيروسات. وهذا ما سيستمر فعله هذا الفيروس طالما نسمح له بالاستمرار في الانتشار.

نحن نتعلم المزيد طوال الوقت عن أوميكرون، ولكن لا يزال هناك المزيد لنتعلمه عن تأثيره على الانتقال، وشدة المرض وفعالية الاختبارات والعلاجات واللقاحات”.

اقرأ أيضا …

كيف أعرف نوع بشرتي ؟ وكيف أعتني بها ؟
8 نصائح للتخلص من الأرق لتسقط نائما وتحصل على نوم عميق

admin

المشرف العام على موقع gaawy

View all posts by admin →